هل بات التجديد في حقل العلاقات الدولية ضرورة؟.. دراسة مهمة لمركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية

]

أخبار مانشستر يونايتد : نيكي بات يسرد كواليس حديثه مع مورينيو بشأن مانشستر يونايتد

]

سبورت 360 – سرد نيكي بات، أسطورة فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي، كواليس حديثه مع البرتغالي جوزيه مورينيو، المدير الفني الحالي لروما الإيطالي، أثناء تواجد السبيشيال وان في الشياطين الحمر.

المدرب صاحب الـ58 عامًا غادر مان يونايتد في ديسمبر عام 2018، وبعدها بعام واحد تولى قيادة توتنهام هوتسبير، ولكنه لم يستمر سوى 18 شهرًا فقط، وتعرض للإقالة من منصبه مرة أخرى.

وأوضح بات في تصريحات عبر موقع “ذا أتلتيك” البريطاني: “مورينيو شخصية لا تُصدق، كنت مدير أكاديمية مان يونايتد، لذلك تساءلت كيف سيكون الأمر”.

نيكي بات: مورينيو سألني عن جرينوود في مانشستر يونايتد

واسترسل: “الحقيقة أنه كان يتحدث معي كل صباح عند الإفطار، سألني عن اللاعبين الشباب، كان ودودًا ومتعاونًا”.

قصص سبورت 360

واستطرد: “كان يسألني عن اللاعبين الذين أرغب في تصعيدهم إلى الفريق الأول، سألني عن ماسون جرينوود، وطلب انضمام اللاعب إلى التدريبات معه”.

واستدرك: “رشحت له سكوت مكتوميناي، وشرحت له أنه لاعب سيحبه، لأنه كان شرسًا يمكنه الركض والتمرير، وقام جوزيه بالفعل بتدريبه”.

يُذكر أن السبيشيال وان يتولى الأن قيادة روما، ويحتل الجيلاروسي المركز الرابع في جدول ترتيب الدوري الإيطالي.

قناة سبورت 360عربية على يوتيوب

ألدرفيريلد مدافع الدحيل بات جاهزا للعب مع بلجيكا بعد التعافي من كورونا

]

خطوة غير مسبوقة بأمريكا.. لقاح كورونا بات “إجباريا” لتلاميذ كاليفورنيا

]

بعد أزمة فيسبوك المفاجئة.. هل بات العالم الافتراضي أقوى على أرض الواقع؟

]

بعد الانقطاع المفاجئ أمس لمنصات التواصل الاجتماعي التابعة لشركة فيسبوك، أسئلة عديدة تطرح حول تعاظم الشركة وخطورة تأثيرها، لا سيما مع اتهامات لفيسبوك بعدم الحيادية والترويج للعنصرية.

وُجّهت اتهامات لفيسبوك تتعلق بالتضليل وعدم النزاهة ونشر الكراهية والعنصرية.

أثار انقطاع منصات التواصل الاجتماعي التي تملكها شركة فيسبوك على مدى ساعات، أمس الاثنين، ضجةً كبرى حول العالم، ما لفت الأنظار إلى التعاظم الكبير لحجم الشركة وقدرتها على التأثير وخطورته.

وفي المفردات التي استخدمتها مسؤولة ٌ سابقة في شركة فيسبوك ما يدلّل على حجم الضرر الذي يمكن أن تتسبب به فيسبوك للمستخدمين في سعيها للربح المادي الخالص والانتشار من دون ضوابط. فالعدد الكبير من المستخدمين والذي يصل لنحو ثلاثة مليارات والعوائد المالية الضخمة التي تحققها الشركة إذا ما اقترنت بنزعة مؤسسها مارك زوكربغ للهيمنة فإننا نصبح أمام ما يشبه الدولة وأكثر.

ويتطابق ما قالته المسؤولة السابقة في الشركة مع ما أوردته مجلة “ذا أتلانتك” من اتهامات لفيسبوك تتعلق بالتضليل وعدم النزاهة ونشر الكراهية والعنصرية، يضاف إلى ذلك عدم الحيادية ومحاباة قضايا على قضايا أخرى، لنصبح أمام إمبراطورية تجاوزت التواصل الاجتماعي لتصل إلى التوجيه والتحكم والتأثير.

وفي هذا السياق، قالت مديرة الميادين أونلاين بهية حلاوي إننا " أمام نوع جديد من أنواع الاستعمار نظراً لما يملكه فيسبوك".

وتحدثت حلاوي عن أنّ “فيسبوك حوّلت الداتا التي تملكها للمستخدمين إلى سلاح”، مضيفةً أنّ فيسبوك “يملك قدرة على التأثير السياسي وصناعة الرأي والتضليل”.

كما أشارت حلاوي إلى أنّ “الرقابة من فايسبوك تكون شديدة على محتوى يرتبط بالمقاومة أو فلسطين وليس كذلك على غيرها”.

وأكدت حلاوي أنّ “حجم المشكلة تفاقم اليوم مع كمية المعلومات المغلوطة التي تنشر”، لافتةً إلى أنّ “المادة 230 هي التي تمنع محاكمة شبكات التواصل عما ينشر على منصاتها”.

كما قالت حلاوي إنّ “زوكربيرغ يحاول استخدام القوة الناعمة من أجل تلميع صورته”.

من جهته، قال الصحافي غريس غرافا، أنّ “المعلومات المضللة التي ينشرها فيسبوك تحتاج للبحث عن حلّ لها حول العالم”.

وأضاف غرافا للميادين أنّ “خوف البيت الأبيض والكونغرس هو من الوصول إلى مرحلة فقدان السيطرة على مثيلات فيسبوك”، موضحاً أنّ الولايات المتحدة الأميركية لا يمكنها أن تنقذ العالم فيما هي تتسبب بالحروب".

بدوره، أكد أستاذ الاقتصاد وإدارة الازمات عبد اللطيف درويش في حديث للميادين أنه “يوجد تهديد للإرث البشري من خلال احتكار المعلومات”، ولفت درويش إلى أنّ “تدخّل واشنطن لمراقبة شركات مثل فيسبوك سيكون لاستخدامها بحسب المصالح الأميركية”.

يشار إلى أنّ خدمات كل من فيسبوك وإنستغرام وواتساب شهدت انقطاعاً مفاجئاً في الخدمة، يوم أمس الإثنين، أثّر في مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في مختلف أنحاء العالم.

وتراجعت الثروة الشخصية لمؤسس موقع فيسبوك مارك زوكربيرج، بما يقرب 7 مليارات دولار، في غضون ساعات بعد عطل مفاجئ ضرب كافة تطبيقات الشركة.

وأدت عمليات البيع إلى انخفاض سهم فيسبوك بنحو 5%، بما يمثل انخفاضاً بنحو 15% في أسهم الشركة منذ منتصف أيلول/سبتمبر الماضي.

وكشفت شركة “فيسبوك”، اليوم الثلاثاء، أنَّ “خللاً في الصيانة” هو السبب في انقطاع الخدمة يوم أمس لمدة 6 ساعات.

وأوضحت الشركة أنَّ “الصيانة الروتينية لشبكة الشركة، التي تربط مراكز البيانات الخاصة بها، أدّت إلى انهيار نظامها العالمي لأكثر من 6 ساعات يوم الاثنين، مما منع ملايين المستخدمين من الوصول إلى الشبكة”.